بيل يعود لتدريبات ريال مدريد

تحت شعار لا وقت للراحة عاد ريال مدريد للعمل مرة أخرى من أجل التحضير لمواجهات أشبيلية في الليجا و اليوفينتوس في دوري الأبطال.

وكان ريال مدريد قد حقق فوز هام في الليجا بثلاثية نظيفة على حساب ألميريا في ملعب السنتياجو برنابيو مساء الأربعاء.

وفي خبر عاجل قال الصحفي خوسيه لويس سانشيز ان الويلزي جاريث بيل شارك في تدريبات كارلو انشيلوتي الجماعية ظهير اليوم الخميس.

وأصبح بيل جاهز للعب في سانشيز بيزاخوان وذلك بعدما كان قد غاب عن انتصارات مدريد امام الأتليتكو و سيلتا فيجو و ألميريا .

بيل جاهز للمشاركة أمام إشبيلية

بات نجم فريق ريال مدريد الإسباني “جاريث بيل” جاهزاً للعودة للمشاركة في المباريات مع ناديه الملكي، وذلك بعدما غاب عن المباريات الماضية للريال بسبب الإصابة التي تعرض لها.

وذكرت صحيفة “الآس” الإسبانية، أن النجم الدولي الويلزي جارث بيل سيكون جاهزاً للمشاركة في مباراة إشبيلية والمقرر إقامتها في الليجا، وهو ما يعني إنه سيكون حاضراً في مواجهة يوفنتوس بدوري أبطال أوروبا

كان الإيطالي “كارلو أنشيلوتي” المدير الفني للنادي الملكي قد صرح أن بيل سيعود إلى تدريبات الفريق الجماعية قريباً، وذلك بعدما ينهي برنامجه العلاجي الفردي.

يذكر أن ريال مدريد يستعد من أجل مواجهة نادي ألميريا مساء غد الأربعاء على ملعب سانتياجو برنابيو لحساب الجولة الرابعة و الثلاثين من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

ما هو الفريق بين بيل والاخرين ؟

مضى يومان على نهاية لقاء الديربي الذي جمع اتلتيكو مدريد وجاره ريال مدريد في ديربي العاصمة الاسبانية، ولا تزال ردود الفعل الجماهيرية على اللقاء مستمرة والانتقادات والإشادات حاضرة من الطرفين.

غاريث بيل النجم الويلزي كان له نصيب الأسد من انتقادات جماهير ريال مدريد، ويشاركه فيها زميله كريم بنزيمة بعد أدائهما المحبط في الديربي.

اللوم الأكبر الذي وجهته الجماهير البيضاء للاعبها الويلزي، كان بسبب الفرصة السهلة التي سنحت له في بداية الشوط الأول من اللقاء، التي انفرد على إثرها مع حارس المرمى أوبلاك دون مضايقة من المدافعين، وفي موقف سانح للتسجيل ولكن بيل أضاعها بطريقة غريبة وهو يسددها في جسم الحارس رغم امتلاكه لعدة حلول كان يمكن استخدامها وتسجيل هدف كفيل بتغيير حظوظ فريقه بالتأهل.

بالأمس سنحت فرصة مشابهة للتي أضاعها بيل في الديربي، هذه المرة في لقاء بورتو وبايرن ميونيخ مع اللاعب البرتغالي ريكاردو كواريزما، الذي تعامل مع مواجهة حارس المرمى بكل ذكاء وهدوء حتى وإن كان من يقف أمامه مانويل نوير ليضعها بكل سلاسة بجانبه محرزا الهدف الثاني لفريقه.

الفارق هنا واضح بين بيل وكواريزما وأيضاً نيمار في هدفه أمام باريس سان جيرمان بالأمس، وهو طريقة إنهاء الهجمة، الويلزي يعتمد بشكل كلي على قوة التسديد وليس الدقة أو ركن الكرة كما فعل كل من نيمار وكواريزما في فرصتيهما التي سجلا منها أهداف ثمينة لفريقهم قد تكون حاسمة في حسبت الذهاب والإياب.