تركي مسن في الـ85 من عمره يرزق بتوأم

رزِق مزارع تركي في الـ85 من عمره بطفلين توأم من زوجته الجديدة (46 عاماً) التي تزوجها منذ تسع سنوات بعد وفاة زوجته الأولى، وفق ما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية.
وقال عبدالله سيفينغ الذي أصبح أباً لخمسة عشر ولداً (10 أولاد من زوجته الأولى و5 أولاد من زوجته الثانية): “لم أكن أتوقع أن تنجب زوجتي توأماً في هذا الوقت، إلاّ أن الله أراد ذلك”، مضيفاً “أن رجل مسن لكني أتمتع بصحة جيّدة. أشعر ببعض الحرج ولكن لا يمكنني فعل شيء”.
وتابع قائلاً: “لا أتطلع إلى انجاب المزيد من الأطفال، فخمسة عشر طفلاً كافون”.
وحالة هذا الرجل المسن الذي يظهر في الصور وهو يعتني بطفليه ويطعمهم، ليست الأولى من نوعها، إذ أنجب العديد من الرجال أطفالاً في سن متأخرة.

فيديو: قصة حب تبدأ وتنتهي بالزواج فوق السحاب

احتفلت الخطوط الجوية التركية مؤخراً بزفاف راكبين على متنها، حيث كان أول تعارف لهما لتبدأ بعدها قصة حب بينهما، ويعودا مجدداً بعد عام ليتوجا هذه العلاقة بالزواج على متن رحلة للناقلة من بلجراد إلى اسطنبول ليكون بذلك زواج فوق السحاب.

بدأت أحداث القصة عندما سافرت فييرا مويوفيتش وهي ممثلة صربية حسناء، والطبيب الألماني ستيفان بريس على نفس رحلة الخطوط الجوية التركية في مايو 2014، حيث لم يكن لديهما أدنى فكرة أنهما سيعودان مجدداً لنفس المكان لعقد قرانهما.

فقد تصادف أن جاء مقعد كل منهما بجوار الآخر على متن الرحلة رقم ‘TK 342’ المتجهة من اسطنبول إلى أولان باتور في منغوليا، حيث تجاذب الاثنان أطراف الحديث طوال الرحلة. لكن كما يقال إنها القسمة والنصيب، حيث اكتشف الاثنان أنهما متفقان في القيم والأفكار والآراء بالرغم من اختلافهما ليس فقط في الخلفية التي ينتمي إليها كل منهما بل أيضاً في أسبابهما المنفصلة لهذه الرحلة.

ولم يمض وقت طويل حتى أحس كل منهما بمشاعره تجاه الآخر، وبعد مضي عام وفي السادس من مايو 2015 تزوجا على متن رحلة متجهة من بلجراد إلى اسطنبول وعلى نفس المقعدين في رحلتهما الأولى وتحديداً ‘5B’ و’5C’.

وبحضور أهل وأصدقاء العروسين، جرى إتمام مراسم الزواج بإشراف الخطوط الجوية التركية التي قامت بتقديم المأكولات والشموع والورد وكعكة الزفاف .

سوري يختطف حبيبته و يفر بها إلى إسطنبول … و كان مصير أقاربها الذين لحقوا به !

شهد حي بهشلي إيفلار بالشطر الأوروبي من مدينة إسطنبول واقعة مقتل أحد المواطنين السوريين بسبب خلاف حول اختطاف فتاة في مدينة حلب.

وكشفت التحريات حول الواقعة عن أن الجاني ميَّار أ. شرع في اختطاف فتاة تدعى “س.س” من مدينة حلب، وأحضرها إلى مدينة إسطنبول.

وقامت أسرة الفتاة المختطفة بتتبع أثره حتى وصل إلى مدينة إسطنبول، لتندلع بعد ذلك مشاجرة قوية بين الخاطف وأقارب الفتاة المختطفة، أسفرت عن مقتل خلدون شيكرا، و نقل طارق شيكرا إلى المستشفى بعد تعرضه لإصابات بالغة، وتمكنت السلطات التركية من اعتقال الجاني ميَّار أ.

وتشير التحريات حول الواقعة، إلى أن خلدون شيكرا (53 عاماً) نقل يوم 4 نيسان الجاري إلى المستشفى بعد أن أُصيب بطعنة بسكين في مشاجرة بشارع يلديريم بايزيد الواقع في منطقة يني بوسنا التابعة لبلدية بهشيلي إيفلار بإسطنبول، ليلقى حتفه في المستشفى متأثراً بجراحه، بينما أصيب طارق شيكرا (19 عاماً) بجروح خطيرة أثناء تواجده في مكان المشاجرة وقت حدوثها.

وعلى الفور بدأت فرق البحث الجنائي التابعة لمديرية الأمن العام بإسطنبول التحقيقات للوقوف على ملابسات الواقعة.

وأشارت التحريات إلى أن المشاجرة نشبت بسبب واقعة اختطاف فتاة تدعى “س.س” من مدينة حلب السورية، وإحضارها إلى إسطنبول.

وكشفت عن أن الجاني يدعى ميَّار أ، البالغ من العمر 22 عاماً، خطف محبوبته من مدينة حلب، ولجأ إلى أقاربه المقيمين في مدينة إسطنبول.

تركيا تبيح استخدام ورق التواليت بعد قرون من التحريم

أحلت السلطات الدينية الإسلامية بتركيا استخدام أوراق التواليت، بعد قرون من تحريمها، حسبما ذكر موقع روسيا اليوم“.

وقال الموقع إن إدارة الأمور الدينية التركية قد أصدرت فتوى تقول: إنه أصبح من المقبول استخدام أوراق التواليت، لكن فقط في حالة عدم وجود مياه“.

وذكر بيان الإدارة: في حالة عدم وجود ماء للتنظيم، يمكن استخدام أدوات نظافة أخرى، ورغم أن بعض المصادر تشكك في أن الأوراق مناسبة كأداة نظافة، لأنها أداة للكتابة، إلا أن لا يوجد مشكلة في استخدام أوراق التواليت“.