استقالة وزير الداخلية وإحالة مديري الأمن والدرك للتقاعد

أعلن رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، في بيان اليوم الاحد، ان وزير الداخلية حسين المجالي تقدم باستقالته بسبب تقصير ادارة المنظومة الامنية في التنسيق فيما بينها.

وفيما يلي نص البيان: انطلاقا من الضرورة الحتمية بتطبيق القوانين والانظمة والتعليمات لتثبيت مبدأ القانون وسيادته على الجميع، وبسبب تقصير ادارة المنظومة الامنية المتمثلة بالأمن العام وقوات الدرك في التنسيق فيما بينهما في قضايا تمس أمن المواطن واستقراره في الوطن الغالي، والتي لم تتم معالجتها بالمستوى المطلوب، فقد قدم معالي السيد حسين المجالي استقالته كوزير للداخلية.

وحرصا من مولاي صاحب الجلالة على ضرورة ترسيخ سيادة القانون، وتعميق مبدأ الامن للجميع، وعدم التهاون مع من تسول له نفسه العبث بالمبادئ التي قامت عليها هذه المملكة المستقرة، أو الاعتداء على ممتلكات الدولة والمواطنين الآمنين، أو المحرضين على الفتن والنعرات، وحرصا من خلال التنسيق المحكم بين كل الاجهزة العاملة على أمن الوطن والمواطن والعمل كفريق واحد ضمن أحكام الدستور والقوانين والانظمة التي تحكم الجميع في هذا البلد وبأعلى درجات الكفاءة والفعالية، فقد صدرت الارادة الملكية السامية بقبول استقالة معالي وزير الداخلية.

كما وجه جلالته، حفظه الله ورعاه، الحكومة بإعادة النظر في قيادة مديريتي الامن العام وقوات الدرك لتحقيق أرقى درجات الامن والاستقرار ولتعمل منظومة أمنية محكمة ومتكاملة لتحقيق الامن الذي اعتدنا عليه.

-jo24

عطلة رسمية !!

عمان- اصدر رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور بلاغا يقضي باعتبار يوم الاحد المقبل، الثاني عشر من الشهر الحالي، عطلة رسمية لجميع ابناء الطوائف المسيحية بمناسبة عيد الفصح المجيد.

(بترا)

الاردن لا تمتد اذرعه خارج حدوده

استقبل رئيس الوزراء وزير الدفاع الدكتور عبدالله النسور اليوم الاربعاء في مكتبه برئاسة الوزراء، وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي والوفد المرافق له وبحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني والسفير العراقي في عمان الدكتور جواد عباس.

وبحث رئيس الوزراء مع وزير الدفاع العراقي اخر المستجدات على الساحة العراقية حيث اطلع وزير الدفاع العراقي, رئيس الوزراء على جهود الحكومة العراقية لمحاربة الارهاب والتنظيمات الارهابية في العديد من المدن العراقية والنجاحات التي حققتها القوات العراقية على اكثر من صعيد.

واكد رئيس الوزراء ان علاقة الاردن امتازت على الدوام بانها مع الدولة العراقية وليس مع نظام بعينه لافتا الى ان الاردن لا تمتد اذرعه خارج حدوده وهو لا يتدخل ابدا بالشان العراقي. كما اكد النسور حرص الاردن على تعزيز علاقاته مع العراق خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين مشددا على ان البلدين تجمعهما العديد من القواسم المشتركة التي يجب تعظيمها والبناء عليها مقدرا جهود السفير العراقي في عمان في خدمة مسيرة العلاقات بين البلدين الشقيقين.

من جهته اعرب وزير الدفاع العراقي عن الشكر والتقدير لمواقف الاردن الداعمة للعراق في هذه الظروف والتحديات الصعبة التي يمر بها.

كما قدم التعازي باسم الحكومة العراقية باستشهاد العقيد الطيار ابراهيم حسونة واحد التلاميذ المرشحين من العراق مؤكدا ان هذا دليل على وحدة الدم بين البلدين والشعبين. واكد وزير الدفاع العراقي ان الجهود التي بذلها عمر البلاونة احد نشامى الدفاع المدني في انقاذ طفلين اشقاء من العراق من الغرق في البحر الميت مشددا على ان هذا العمل البطولي هو محل تقدير وتثمين الحكومة والشعب العراقي.

ولفت العبيدي الى ان مرحلة ما بعد تحرير العديد من المدن العراقية كشفت عن وجود دمار كبير في البنية التحيتة الامر الذي دفع الحكومة العراقية للتفكير بانشاء صندوق لاعادة اعمار المدن المدمرة مؤكدا ان الاردن سيكون له دور مهم في عملية اعادة الاعمار. كما تم خلال اللقاء البحث في العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة.