إصابة شخص اثر حريق منزل في اربد

تعاملت فرق الإطفاء والإسعاف في مديرية دفاع مدني اربد مع حريق شب داخل احد المنازل بمنطقة حور، نتج عن الحريق إصابة شخص بضيق في التنفس اثر استنشاقه الغازات المنبعثة عن الحريق، حيث تمكنت فرق الإطفاء من إخماد الحريق و السيطرة عليه، بينما تولت فرق الإسعاف تقديم الإسعافات الأولية اللازمة للمصاب ونقله إلى مستشفى الأميرة بسمة التعليمي ، وحالته العامة متوسطة، وسبب الحريق قيد التحقيق .

سائق يدعي سرقة مركبته ليتهرب من تهمة دهس مواطن في الزرقاء

اعترف سائق مركبة بارتكابه حادث دهس مواطن في الزرقاء، ليتحول مجرى التحقيق لدى المركز الامني من الادعاء بسرقة مركبة الى ارتكاب الدهس والفرار من مكان الحادث دون اسعاف المصاب.

واشارت مديرية الامن العام في بيان للمركز الاعلامي الى تكرر وقوع مثل هذه الجريمة التي باتت مقلقة، وتؤدي احيانا الى موت مواطن بدل إسعافه لحظة وقوع الحادث.

وفي التفاصيل، تقدم مواطن بشكوى لدى مركز أمن شمال عمان امس السبت يدعي فيها سرقة مركبته، ‘لكن حظه العاثر الذي قاده لخطة هدف منها التملص من تبعات حادث دهس مواطن ارتكبه في مدينة الزرقاء وفراره دون اسعاف، خذله لسرعة تعامل رجال الامن مع الشكوى وبدء الاجراءات الفورية للتبليغ وجمع المعلومات، ليتضح أن المركبة التي ادعى الشاكي انها سرقت ارتكبت حادث دهس، تفاصيلها موثقة لدى الامن نقلا عن شهود عيان للحادث’.

وعقب تغير اتجاه مجرى الشكوى واجه رجال الامن المدعي، وعقب اطلاعه على الاثباتات ومنها كاميرات المراقبة واقوال الشهود على الحادث والتي خالفت شكواه، ‘اعترف بارتكابه للحادث وأنه حاول التملص منه بالادعاء بسرقة مركبته’.

وبدأت الجهات المعنية التحقيق مع مرتكب الحادث واسناد ثلاث قضايا له هي الدهس والفرار من مكان الحادث، والادعاء بشكوى كاذبة.

وفي تعليقه على القضية قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام المقدم عامر السرطاوي، ان قضايا الدهس والفرار ‘باتت تشكل خطرا يهدد المجتمع وحياة المواطنين’، مؤكدا انه ليس هناك فرصة امام أي شخص للتملص من حادث دهس بالطريقة التي اتبعها المدعي لا سيما مع الازدحامات وانتشار كاميرات الأمن والمؤسسات الرسمية’.

ودعا السرطاوي كل من يفكر بهذه الطريقة الانتباه الى ان ‘حياة المواطن تشكل واجبا على الجميع وعلى مرتكبي الحوادث’، موضحا ان اسعاف المصاب لحظة الحادث او تبليغ المعنيين حالة الحدوث قد ينقذ حياته.

وحذر السرطاوي من ان ‘احتمالية تملص أي مرتكب لحادث باتت ضعيفة جدا’.

بالفيديو .. اللحظات الاولى لزلزال نيبال وكيف سقطت المباني على الناس

تداول ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي ‘فيسبوك’ مقطع فيديو، يوثق اللحظة الأولى لزلزال نيبال ويبدو أنه لإحدى كاميرات المراقبة في أحد الشوارع.

ويظهر الفيديو حركة عادية في الشارع، قبل أن يستنفر الناس وتضطرب حركة والسيارات بفعل هزة أرضية، تسببت في إسقاط أحد الجدران.

ويعد الزلزال الأخير هو الأعنف من نوعه الذي يضرب النيبال منذ أكثر من 80 عاما، وتسبب بسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى وتساقط عدد من البنايات.

وشعر سكان مدينة نيودلهي وشمال الهند بالزلزال الذي تجاوزت حصيلته أكثر من ستة آلاف قتيل.

 

https://www.youtube.com/watch?v=0R1iyfQxA0U

حصيلة قتلى زلزال نيبال ترتفع إلى 3218

كاتماندو- ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب النيبال قبل يومين إلى 3218 قتيلا وأكثر من 6500 جريح، كما أعلنت وزارة الداخلية النيبالية اليوم الاثنين.
وقال راميشوور دانغال رئيس هيئة ادارة الكوارث في وزارة الداخلية ان “الحصيلة ارتفعت الى 3218 قتيلا وهناك اكثر من 6500 جريح”. ويضاف الى هؤلاء حوالى 90 قتيلا سقطوا في الدول المجاورة التي تأثرت بالزلزال المدمر، ولا سيما الصين والهند.
وكانت حصيلة سابقة اعلنتها السلطات ا67لاحد افادت بسقوط 2152 قتيلا و5629 جريحا من جراء الزلزال الذي بلغت قوته 7,8 درجات وهو الاكثر دموية في النيبال منذ 80 عاما.
واعقبت الزلزال هزات ارتدادية عنيفة كما انه ادى الى العديد من الانهيارات الثلجية في جبل ايفرست الذي بدأ فيه موسم رياضة تسلق الجبال وحيث قتل 18 شخصا من جراء هذه الانهيارات.
وهذه الحصيلة مرشحة للارتفاع في حين تعاني وكالات الاغاثة الانسانية الموجودة طواقمها على الارض من صعوبة الوصول الى المناطق المنكوبة لتقييم الاضرار والاحتياجات التي تنذر بانها ستكون ضخمة.-(ا ف ب)